Chat with us, powered by LiveChat

منتخب الكويت لكرة القدم

أين يمكنك المراهنة على منتخب الكويت لكرة القدم؟

كازينو 888

كازينو 888

من أفضل مواقع المراهنة لما يقدمه من عروض سخية بمجرد التسجيل و بدء اللعب فيه وتصل الهدايا الترحبيبة فيه إلى 1000 دولار أمريكي المزيد ›

العب الآن »

كازينو Reef Club

كازينو Reef Club – Reef Club Casino

بمجرد أن تبدأ التسجيل واللعب فيه ستحصل علي هدايا تشجيعية تصل إلى 300 دولار أمريكي، يقدّم الموقع مجموعة من أحدث العاب سلوتس المزيد ›

العب الآن »

نبذة عن منتخب الكويت لكرة القدم

كانت البداية الحقيقية لمنتخب الكويت لكرة القدم هي علاقات تجارية ،وهنا يعود الفضل للتجار الكويتيين الذين عادوا إلى بلادهم ليس فقط بالبضائع التجارية المحملة ،ولكنهم عادوا أيضا بلعبة عالمية جديدة.فأثناء عملهم في الهند شاهدوها هناك لأنها وصلت مبكرة من بريطانيا إلى الهند ،كان ذلك في عام 1932.

بعد ذلك بعشرين عاما تأسس الاتحاد الكويتي لكرة القدم عام 1952 ،وفي عام 1962 انضم للاتحاد الدولي لكرة القدم ، عرف المنتخب الكويتي بلقب الأزرق ،نظرا لما يرتديه اللاعبين الأساسين من طقم أزرق اللون.

شارك المنتخب الكويتي في عدة بطولات وفاز بأكثرها ،فمثلا حصل المنتخب الكويتي علي لقب كأس الخليج عشر مرات ،وهو رقم ضخم جدا بالنسبة لمنتخب واحد ،حيث أن بطولات كأس الخليج بأكملها هي 23 بطولة فقط. كما تأهل المنتخب الكويتي إلى بطولة كأس آسيا في عام 1980 ،وكان له التمييز في أنه أول منتخب عربي يصل إلى بطولة كأس آسيا في كرة القدم ،أما عن بطولة كأس العالم لكرة القدم فلم يتأهل المنتخب الكويتي لها إلا مره واحدة في عام 1982 ،ورغم أنه كان أول المنتخبات العربية الآسيوية تقدما لهذه البطولة إلا أن هذا الأمر لم يتم تكراره مرة أخري ،فلم يتأهل المنتخب الكويتي لبطولة كأس العالم لكرة القدم منذ عام 1982.

من الواضح أن المشكلة التي كانت لدي المنتخب الكويتي في بدايته هي عدم وجود مدرب حقيقي ينهض بذلك المنتخب ،ولقد أدرك ذلك الاتحاد الكويتي لكرة القدم ففي عام 1969 استعان الاتحاد الكويتي بالمدرب الشهير “أدمون ” من نمسا ،ذلك المدرب الذي وضحت أولي خطواته في تأهل الكويت لكأس الخليج لأول مرة في عام 1970 ،وتوالت الانتصارات بعد ذلك فأكبر فوز حققه المنتخب الكويتي كان أمام منتخب “بوتان ” حيث تغلب عليها المنتخب الكويتي في عام 2000 بعشرين هدف مقابل لا شيء ،أما أكبر خسارة للكويت فكانت أمام منتخب مصر لكرة القدم حيث تفوق الأخير بثمان أهداف مقابل لا شيء.

أول مباراة دولية للمنتخب الكويتي كانت في 3 سبتمبر من عام 1961 أمام منتخب ليبيا ،وانتهت بالتعادل لصالح لفريقين بنتيجة (2-2).

أما عن ملعب “جابر الأحمد الدولي ” فيعد الملعب الرسمي للمنتخب الكويتي لكرة القدم ،ويقع في محافظة “الفروانية ” وقد تأسس حديثا في عام 2015، تم افتتاحه بضجة واسعة بين منتخب نجوم العالم و منتخب نجوم الكويت ،ولقد صمم الملعب واسع جدا ليقوم باستيعاب 60,000 متفرج للمباريات. ويأتي ترتيبه عالميا في المركز الخامس و العشرين من حيث قدر احتماله للمتفرجين،كما أحتل الترتيب السابع من الملاعب العربية،وعلي مستوي الكويت فبالطبع يعد أكبر ملعب ويقوم المنتخب الكويتي بإجراء تدريباته الأساسية في هذا المنتخب.

أهم اللاعبين في منتخب الكويت لكرة القدم

يتصدر قائمة اللاعبين في المنتخب الكويتي في حراسة المرمي اللاعب “حميد القلاف ” البالغ من العمر 30 عاما ،والذي يشتهر باللعب بقدمه اليمني بحرفية.يحمل الرقم 1 في المنتخب.

يليه اللاعب “خالد الرشيدي ” من نادي السالمية بالكويت ويحمل اللاعب الرقم 35 بالنادي ورقم 1 أيضا بالمنتخب.

يأتي بعدهم أيضا اللاعب “سليمان عبد الغفور ” 26 سنة ،من نادي العربي بالكويت ويحمل الرقم 23 في المنتخب.

ثم يأتي في خط الدفاع اللاعبين أمثال ” فهد حمود الرشيدي”27 سنة و يلعب بمنتخب الكويت، ويحمل الرقم 23 في المنتخب.

واللاعب “حمود ملفي العارضي ” 30 سنة من نادي الجهراء.

وأيضا اللاعب “حسين حاكم الشمري ” في خط الدفاع.

و “خالد علي ناصر القحطاني” بنادي القادسية بالكويت و يحمل رقم 6 بالمنتخب.

اللاعب “خالد محمد إبراهيم حاجية “25 سنة بنادي القادسية بالكويت ويحمل رقم 18 بالمنتخب الكويتي.

واللاعب “ضاري سعيد “31 سنة من نادي القادسية ،والذي يحمل الرقم 2 في المنتخب.

وفهد الدفاع ،اللاعب ” فهد الهاجري” 26 سنه من نادي الكويت ،حامل الرقم 6 في المنتخب الكويتي.

ويأتي في خط الوسط اللاعب “عبدالله البريكي” 30 سنه من نادي الكويت ،ويحمل رقم 9 بالمنتخب الكويتي.

واللاعب ” أحمد الظفيري ” 26 سنة بنادي القادسية.

واللاعب “علي مقصيد” 31 سنة من النادي العربي ويحمل رقم 21 في المنتخب الكويتي.

والفهد الأول الذي يلعب بقدمه اليمني اللاعب “فهد إبراهيم الانصاري ” 30سنة ،ويحمل الرقم 11 بالمنتخب.

أما الفهد الثاني فهو “فهد صالح العنزي ” اللاعب بنادي الكويت ،ويحمل الرقم 7 في المنتخب الكويتي.

في خط الهجوم يأتي اللاعب ” بدر المطوع ” 33 سنة من نادي القادسية ويحمل بدر رقم 17 في منتخب الكويت.

وأيضا اللاعب “فيصل سعد عجب العازمي” من نادي التضامن بالكويت ويبلغ من العمر 25 عاما.

ومن مدربي المنتخب الكويتي المدرب “نبيل معلول” البالغ من العمر خمس وخمسون عاما،تونسي الجنسية.

أما عن المدرب الخاص بحراس المنتخب فهو السيد “أحمد دشتي ” من نادي القادسية بالكويت.

 

وبشكل عام فمن أهم مدربي المنتخب الكويتي الكابتن “ايدسون نافاريس ” من البرازيل ، والكابتن “معضد العجمي والكويتي “فوزي إبراهيم “.وفي أيامنا الحالية يقوم المدرب “انتونيو ميراندا ” من البرتغال بتدريب اللاعبين ،أما الطبيب الخاص بالمنتخب فهو “علي الشمالي”.

منتخب الكويت لكرة القدم وإخفاق التأهل لكأس العالم

لم تكن بطولة كأس العالم 2018 هو أول إخفاق لهذه المسابقة بالنسبة للمنتخب الكويتي،ففي 30أكتوبر من عام 2007 قام اتحاد الفيفا بإيقاف المنتخب الكويتي من كل المشاركات الدولية التي تأهل إليها ،وذلك بسبب تدخل الحكومة الكويتية في شئون كرة القدم ،ورغم أن المدة كانت قليلة لا تتخطي 14 يوم ،إلا أنه في خلال عام قامت الفيفا بإيقاف الكويت مرة أخري من جميع مشاركتها الدولية في أي مباراة ،وذلك بسبب عدم قدرة المنتخب الكويتي في أن يجري انتخابات للجمعية العمومية التي تخصه ،فما كان من الفيفا إلا أنها أصدرت قرار في 24 أكتوبر من عام 2008 بوقف نشاط المنتخب الكويتي ،ورغم أنه عاد أيضا بعد ذلك بأقل من شهرين في 22 ديسمبر 2008 ،حيث رفعت الفيفا ذلك الإيقاف ولكن بشكل مؤقت.

ويستمر وضع الإيقاف في التكرار حيث في 16 أكتوبر من عام 2015 يتم وقف المنتخب الكويتي مرة أخري بسبب قانون الرياضة الجديد في الكويت ،ورغم المحاولات الكثيرة لرفع قرار الإيقاف إلا أنها كلها قوبلت بالرفض الشديد كما حدث في مؤتمر الفيفا السادس والستون.وفي 6 ديسمبر من 2017 قام رئيس اتحاد الفيفا ” جياني إنفانتينو ” بإعلان أنه تم رفع الإيقاف الرياضي عن منتخب الكويت و يسمح لهم بحرية اللعب في تلك الفترة،ومع هذا فلم يتأهل المنتخب الكويتي من الصعود لبطولة كأس العالم 2018.هل يرجع السبب إلى وقف إجباري من إتحاد الفيفا ؟! أم أنه يعود لعدم قوة المنتخب للتأهل أمام منافسيه ؟، وربما يكون السبب الحقيقي هو سوء إدارة داخلية من الفنيين و الإداريين؟،علي كل حال فتتبع الأخبار الحقيقية ليس أمرا سهلا،كما يكمن التكهن بأخبار المنتخب الكويتي في هذا الأمر ليس أمرا صعبا.

فبالفعل قام الاتحاد الدولي الفيفا لكرة القدم بإحالة جميع أوراق المنتخب الكويتي إلى لجنة الانضباط والتي من شأنها أن تأخذ قرارا ليس فقط بوقف المنتخب لفترة من الوقت كما كان يحدث من قبل بل باستبعاد المنتخب الكويتي بشكل نهائي من التصفيات بين دول القارة الآسيوية و التي من شانها إبعاد الغير مؤهلين عن البطولة العالمية ألا وهي ، بطولة كأس العالم لكرة القدم 2018.

وتعتبر مشكلة تدخل الحكومة المدنية في عمل اتحاد الكرة المحلي من أخطر المشاكل المتكررة دوما بمنتخب الكويت لكرة القدم،فلقد منح الاتحاد الدولي لكرة القدم منتخب الكويت مهلة حتى 17 من نوفمبر 2017 للوصول لحل إلى هذه المشكلة ،ولكن يبدو لم يتم اتخاذ أي إجراء فعلي في حل تلك المشكلة.

فكان لابد علي الفيفا أن يأخذ ردا واضحا علي كل تلك التجاوزات ،فقامت الفيفا مرة أخري بفرض الإيقاف علي الاتحاد الكويتي بسبب أن الحكومة لم تفتر عن أن تتدخل بوضع تشريعات محلية في نشاطات اتحاد الكرة.ونتيجة حتمية لهذا الوقف الذي تم من قبل اتحاد الكرة لم يستطع المنتخب الكويتي أن يلعب مع منتخب “ميانمار” في تصفيات كأس العالم ،تلك المباراة التي تمت في 17 من نوفمبر لعام 2015 ،وكعادة الأمر تم تحويل كل المشكلة إلى لجنة الانضباط لكي تتصرف فيه مع المنتخب الكويتي.

نصائح هامة للفوز عند المراهنة على منتخب الكويت لكرة القدم

يعد الرهان اون لاين الآن من أحد أسهل الطرق للربح لذا فعزيزي المراهن لا تقلق من هذا الأمر فبإتباع خطوات بسيطة يمكنك أن تنجح ،وربما لا نستطيع أن نغفل أن الرهان دوما يحتوي علي نوع من المغامرة ولكن بشكل آخر ،ألا يعد هذا أحد أساليب جذب الناس له ،كم الغموض الموجود بداخلة.

وبشكل آخر يعد المنتخب الكويتي من المنتخبات الآسيوية المهمة والتي تحقق ربحا نوعا ما أثناء مراهنات كرة القدم، ولكن عليك دوما التدقيق فيما يلي :

الرهانات الأساسية الطريق الأقصر للربح :فغالبا ما يعتبر هذا الطريق أكثر أماناً وأفضل من جهة الربح ،وتكمن الفكرة في ذلك ببساطة فيما تفعله بعض الكازينوهات من أساليب جذب شديدة تضعها أمام المراهن في الرهانات المتقدمة ،دفعا لها منة أن يقوم بتجربتها و علما منها أنها غالبا ما تؤدي للخسارة من جهته ،وأما من جهة الكازينو فتحقق الربح بالطبع.وهي غالبا ما تعتمد في ذلك علي أساليب جذب مادية و هدايا وأرباح ومكافآت خيالية ينبهر بها العميل و يقوم بالمراهنة فوريا ،ولكن للأسف غالبا ما يخسر.نعم هناك فرصة للفوز و لكنها فرصة ضعيفة ،علي عكس الرهانات الأساسية فعلي الرغم من أنها تقدم أرباحا أكثر منطقية -فهي ليست عالية جدا بقدر المتقدمة – لكنها توفر معها قدرا كافيا من الأمان الذي يضمن للعميل مكسب جيد.

2- المراهنة بدون دراسة تؤدي لخسارة فورية: فكثير من المراهنين ما أن يرغبوا بالرهان حتى يدخلوا أحد مواقع الرهانات ويقوموا فورا بالمراهنة علي فريق معين ..وبعد هذا ؟ بعدها غالبا ما تأتي خسائر فادحة. فنحن لا نراهن ما لم ندرس الأمر.والمقصود بالدراسة بشكل بسيط هو تتبع الخطوات الأخيرة للفريق و مسار سلوكه بشكل عام (طاقم اللاعبين و المدربين ) ،كذلك الطاقم الفني من إداريين و خبراء له اثر كبير علي نتيجة المباراة ،فمثلا لو تابعت آخر مباريات للمنتخب الكويتي في الفترة قبل كأس العالم ستدرك أنه بهذا الشكل لن يتمكن أبدا من التأهل لكأس العالم نظرا للتدخل الشديد من قبل الحكومة الكويتية ،الأمر الذي يرفضه اتحاد الفيفا بشدة ويطلب من أجلة إبعاد المنتخب الكويتي عن تصفيات كأس العالم تماما في 2018.وهكذا الدراسة يمكنها أن تفيدك كثيرا قبل البدء بالرهان. إن لم يكن لديك الوقت لتدرس تاريخ الفريق بشكل كامل فأخر خمسة مباريات ستكون كافية.

3- مبدأ الاحتمالات :دراسة أخري لابد منها في بداية الأمر ثم بعد ذلك ستعتاد عليها ،ألا وهي دراسة مبدأ الاحتمالات ،فكل فريق له نسبة معينة من الاحتمالات للتأهل لبطولة مثلا أو مباراة بشكل عام فعن طريق عدد النقاط التي يسجلها كل فريق في كل مباراة ستتمكن من وضع نتيجة مبدأيه للمباراة والتي ستساعدك علي الفوز بشكل كبير.

4- عند بدء الرهان ،فلنترك المشاعر جانبا :فعند البدء في الرهان ليس عليك أن تراهن علي الفريق الذي تفضله أو الذي تشجعه بشكل دائم ،بل عليك أن تراهن علي الفريق الرابح أو الذي تظن أن نسبة احتمالات ربحه أعلي ،فمثلا لو تقدم المنتخب الكويتي في مباراة أمام منتخب برشلونة أو منتخب البرازيل مثلا ،وعلي قوة كل فريق الحالية ليس هناك أي منطق في أن تراهن علي فوز المنتخب الكويتي ،فلتشجع من تحب و تراهن علي من تربح به ،مبدأ بسيط أليس كذلك ؟.

5 – احذر من اللعنة ! : تبدأ المباراة في منتهي الروعة ثم فجأة يصاب أحد أفضل لاعبي المنتخب ! يا للكارثة ! إنها اللعنة التي نتحدث عنها لعنة الإصابات الشديدة ،الإصابات التي من شأنها أن تغير مجري سير الأحداث بشكل كامل. بالطبع ليس هناك من يتنبأ بالمستقبل في هذا الشأن ولكن يمكنك أخذ حذرك عن طريق متابعة أهم اللاعبين وجدول إصابتهم وقوتهم الحالية،ولنأمل سير المباراة بشكل جيد.

6 – أخيرا عند الدخول إلى عالم الرهان وخصوصا في كرة القدم ستجد هناك الكثير من المراهنات المختلفة فأنت تستطيع المراهنة علي أكثر من 100 مباراة في وقت واحد و سوف نعرض عليك بعضها ويبقي لك الاختيار :

أولا : الرهانات المتعلقة بالأهداف مثل ( الرهان علي عدد الأهداف من حيث كونها فردية أم زوجية – الرهان علي المنتخب صاحب الهدف الأخير – كذلك المنتخب صاحب الهدف الأول – وعدد الأهداف المسجلة في شوط واحد – والعدد الإجمالي لأهداف المباراة – هناك أيضا رهان ثنائي يحتسب علي نتيجة الشوط الأول والمباراة بأكملها ).

ثانيا : الرهانات المتعلقة بالبطولة فمثلا : الفريق الذي سيحرز بطولة معينة كبطولة (كأس العالم – كأس الخليج – كأس الدول الأوربية – وهكذا).

كما يمكنك إجراء الرهان علي إشهار بطاقة في وجه لاعب معين بذاته.

كذلك هناك رهانات علي تلقي البطاقات و الضربات الركنية .

888 Casinoانضم الآن لكازينوا 888, واحصل على مكافئة تصل 100% عند أول ايداع لك!